اهرامات البجراوية - الرحالة العرب
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   المجموعات الإجتماعية   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة


الرحال السوداني كل مايتعلق بتقارير السياحة في السودان ومناطقها ومواضيعها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
افتراضي  اهرامات البجراوية (منقول)
كُتبَ بتاريخ: [ 11-08-2008 - 03:35 PM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية سلوى هارون
 
سلوى هارون
مشرفة الرحال السوداني
سلوى هارون متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 406
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 583
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :


توجد في مدينة مَروي شمال السودان وهي تنتصب شامخة على حضارة عريقة قدم القارة السمراء نفسها . وهي شاهد على شعوبٍ سادت ثمّ بادت .
الطريق الى البجراوية تبعد حوالي 213 كلم نحو الشمال، وهي تمتد وسط مساحات شاسعة من التربة الحمراء وأشجار صلبة تقاوم حرارة الجو وجفاف الأرض .وبالعودة الى المراجع العلمية التاريخية والاركولوجية ، فإن مدينة مروي تُعدّ من اهم المدن التاريخية في أفريقية ، فقد شُيِّدت على موقع سكني مقر الملوك المرويين منذ القرن السادس قبل الميلاد ، وحسب ما يورد المؤرخون فقد انتقلت إليها العاصمة من نبتة عام591ق.م ، وقد عاصرت دولة مروي البجراوية الفرس والبطالمة في مصر. ويوجد فيها نوعان من المعابد.. المعبد الآموني، والمعبد المروي
وتبلغ مساحة المدينة مابين 30 و50 هكتار، و يبلغ مجمل عدد الاهرامات 57 هرمًا من جملة اهرامات اخرى ، وقد تم اكتشاف خرائط الشكل الهندسي للهرم داخل الهرم الذي يُعرف “هرم ذو الطرف المسطح وتشتمل مروي على المدينة الملكية ومجموعة من الاهرامات التي تحتوي على المدافن تُعرف بالاهرامات الجنوبية والاهرامات الشمالية والأهرامات الغربية.
الأهرامات الجنوبية : تقع على بعد أربعة كيلو مترات الى الشرق وعلى حافة سلسلة من تلال الحجر الرملي وهي الأقدم زمن سلالة الملوك المرويين في الفترة مابين 720 ق م – 300 ق م وهي تعد الاهرامات الأولى التي بُنيت في مروي متبعة بذلك تقاليد الدفن الملكي من نوري وجبل البركل وتشمل على مقابرالملوك وملكات مملكة مروي.
الأهرامات الشمالية: وتقع الى الشمال عبر الوادي وقد بدأت هذه المجموعة كجبانة ملكية حوالي 270 ق م وتحتوي على مجموعة مدامن واهرامات ملوك امتدت حتى 330 ق م
الأهرامات الغربية : وتقع في المنطقة المنبسطة من مدينة مروي بين الجبانة الاهرامات الجنوبية والأهرامات الشمالية ، وهي إهرامات صغيرة الحجم لرجال البلاط الملكي والوزراء كما توجد بقايا معبد الشمس .وقد بدأ الدفن فيها بالتزامن مع الدفن في الاهرامات الجنوبية واستمر حتى نهاية مملكة العصر المروي
جبل البركـل ( جو- رعب ) : وكان يسمى بالجبل المقدس كما جاء في المصرية القديمة (جو- رعب) أي الجبل الطاهر وهو من أشهر المواقع الأثرية في السودان، ويعود للفترة النبتية ويعتقد بأنه كان العاصمة الدينية ، يقع عند مدينة كريمة ويعتبر مقراً لعبادة للإله “آمون ” ، إذ يشمل معابد لآلهة متعددة بنيت على الطراز الفرعوني وأشهرها معبد ” الإله آمون” الذي مازالت بقاياه تدل على عظمته ومدى الإهتمام به. كما يوجد معبد “الإله موت” بجزئه المنحوت فى باطن الجبل. بالإضافة لإهرامات ملوك مروي الأوائل وقصورملوك هذه الفترة، أشهرها قصر الملك ” نتكامني”. وللموقع شهرة عظيمة غزت أرجاء العالم وذلك لأهميته القصوى في الفترة الكوشية .
وبحسب المؤرخين يرجع تاريخ تأسيس مملكة مروي إلى القرن الثالث قبل الميلاد ما بعد الأسرة الخامسة والعشرين، و كانت تمثل نهضة حضارية بعد ان سادت قروناً من الركود. ولقد بلغت نهضة مروي ذروتها في القرن الأول الميلادي أي بعد أفول حضارة نبتا بفترة طويلة وبعد انتقال مراكز القوة والثراء في كوش إلى الجنوب ، أما خلال القرنين التاليين للقرن الاول الميلادي فقد بدأت دولة الجنوب طريقها في الانحدار السريع، وسرعان ماتحولت تلك المدينة العظيمة إلى مدينة مهجورة وكانت نهاية الدولة المروية على يد الملك الأكسومي إيزانياس الذي غزا البلاد ودمرها تدميرا كبيرا وذلك في القرن الرابع الميلادي حوالي عام 330 للميلاد .

وفي الهرم رقم سبعة وعشرون الكائن في الجبانة الشمالية، توجد بعض اللوحات التي تحتوي على وثائق يدوية تؤرخ لبناء الهرم وترميمه ممهورة بختم كتب بالانكيزية India و توقيع يدوي باسم Kurdi ، الوثيقة غير مؤرخة ولكن من مضمونها يتبين بأنها عمرها لا يتجاوز ثلاثين عام وكُتِب فيها :

” بني هذا الهرم من الحجر والطوب الاحمر ؟ فوق غرفة دفن ملك مجهول من ملوك مروي ( حوالي سنة … ميلادية ، وكان الهرم من الداخل عبارة عن حشوة من الأحجار …صغيرة بينما كان عليه في الأصا … ملاط … (بياض ) من الخارج ربما كان يحتوي على رسوم .
قامت بعثة أميركية بقيادة الدكتور رايزنر بتنقيب غرفة الدفن في عام 1921 – 1922 …وجدت خالية من لوازم الدفن غير أنه تم العثور فيها على قليل من الآثار .
وأثناء التنقيب وجد المعبد الجنائزي الذي كان ملحقًا بالهرم من ناحية الشرق وقد تحطّمت جدرانه من قَبل باستثناء الجزء الأسفل من الجدار الغربي الذي لم تُسجل المناظر والنقوش التي كانت عليه آنذاك…
أعادت الإدارة العامّة للآثار والمتاحف القومية تشييد الهرم ومعبده الجنائزي في عام 76 / 1977 حسب المقاسات الأصلية .
ساعدت قطعة حجر أكتشفت حديثًا تحديد شكل الجزء الأعلى من الهرم الذي كان مثبّتًا …في الأصل تمثال صغير (رمز الروح ) … هذا وقد جمع ما تبقى من أحجار المعبد وشُدَّ من حول الهرم ثمّ ركبت كما كانت عليه في الأصل بعد ان تم تصويرها ورسمها …”
الجدير ذكره أن منظمة اليونسكو قد صنفت الحضارة المروية القديمة ضمن الحضارات الانسانية الخالدة وبذلك تعهد المجتمع الدولي برعايتها وصيانة مخلفاتها والحفاظ عليها، وبرغم الاهتمام العالمي بهذه الحضارة التي تعود إلى ما قبل العام (592ق. م) إلا ان اللغة التي وجدت في جدران معابدها وجبانات ملوكها لاتزال لغزا عصيا ولم يتمكن العلماء من فك رموزها وطلاسمها.


















توقيع : سلوى هارون

ادعوكم للاطلاع على موضوع قرية مروي السياحية


http://www.alrahhalah.com/vb/showthread.php?t=15201



رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-08-2008 - 03:36 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
سلوى هارون
مشرفة الرحال السوداني
رقم العضوية : 406
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 583
عدد النقاط : 10

سلوى هارون متواجد حالياً














توقيع : سلوى هارون

ادعوكم للاطلاع على موضوع قرية مروي السياحية


http://www.alrahhalah.com/vb/showthread.php?t=15201



رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-08-2008 - 03:53 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
سلوى هارون
مشرفة الرحال السوداني
رقم العضوية : 406
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 583
عدد النقاط : 10

سلوى هارون متواجد حالياً

























توقيع : سلوى هارون

ادعوكم للاطلاع على موضوع قرية مروي السياحية


http://www.alrahhalah.com/vb/showthread.php?t=15201



رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-08-2008 - 04:01 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
سلوى هارون
مشرفة الرحال السوداني
رقم العضوية : 406
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 583
عدد النقاط : 10

سلوى هارون متواجد حالياً



نهب رسمي:

تعرَّض السودان مثل غيره من بلدان العالم الثالث ل "سرقات التاريخ" وكان ذلك على فترات متعددة اهمها فترة الاستعمار التركي "1821- 1885" والانجليزي المصري " 1898- 1956"، وقد تم ذلك من خلال بعثات رسمية تمثل الاستعمار أو من المتاحف الأوروبية التي كانت تسعى لامتلاك "ذاكرة الدنيا" بجانب أفراد وعصابات تمارس عمليات تهريب الآثار بقصد بيعها للمتاحف العالمية وللأفراد المهتمين بجمع التحف في العالم، يمثل الطبيب الايطالي فرليني ورفيقه الايطالي ستيفاني اشهر قراصنة الآثار السودانية "حسبما أوردت موسوعة ويكيبيديا الحرة"، لجهة ان تدميرهم لاربعة من الاهرامات الملكية المروية كان ذلك سبباً في الكشف عن الكثير من التحف الفنية الذهبية والفضية والمعادن الأخرى "هذه القطع متوزَّعة حالياً بين متحف ميونيخ وبرلين"، وغيرها وجد طريقه الى بقية متاحف اوروبا وأميركا .

شظايا معمارية في همبولت

من بين أشهر المقتنيات الأثرية التي رُحِّلت من السودان "على عينك يا تاجر" جدار لأحد أكبر الاهرامات المروية، رُحِّل هذا الجدار مع مجموعة من القطع الأثرية النادرة إبان الحكم التركي للسودان، وهذه القطع موجودة حالياً في المتحف المصري بجامعة كارل ماركس بلايبزج في بروسيا، وحسب معلومات أوردتها مجلة أركماني وموسوعة ويكيبيديا، فإن المتحف المعني يضم مجموعة الآثار التي أخذها المنقِّب البلاروسي ريتشارد لبسيوس من منطقة النوبة عقب انتهاء عمل البعثة الملكية البروسية في الأعوام "1842-1846"، وانها تشتمل على جدار كامل من مصلى أحد الاهرام المروية، بالاضافة الى آثار نوبية من ثقافة المجموعة الثالثة، رحلتها بعثة جامعة فينا التي أشرف عليها هيرمان يونكر.

وفي جامعة همبولدت يضم معهد آثار السودان مجموعة متميزة من الشظايا المعمارية، والمصنوعات الفخارية، ومواد آثارية دراسية من أعمال التنقيب الآثاري التي نفذتها الجامعة في موقع المصورات الصفراء منذ الستينيات من القرن العشرين، وفي ليفربول يحتوي متحفها الشهير على مجموعة مصوغات من أعمال التنقيب المبكِّرة التي نفذها جون جارستانج في مروي (البجراوية) (1910-1912).

وأهرامات في أميركا

يمثل متحف ومركز الفنانين الآفرو- أميركيين في بوسطن مركزاً دائماً لعرض القطع المستعارة من الاهرامات الملكية في نوري، وكذلك لإعادة تركيب لوحات ملوَّنة ومنحوتة من غرفة الدفن في مدفن الملك أسبالتا (حوالي 600- 580ق.م.)، بما في ذلك نموذج مصنوع من الزجاج المغزول الليفي الشكل لتابوته الذي يزن 12طناً، وهو التابوت الذي ما زال يُحتفظ به في متحف بوستن للفنون الجميلة، ويمتلك متحف بوسطن للفنون الجميلة أكبر مجموعة من الموضوعات الفنية والتحف من النوبة والسودان في الولايات المتحدة الأميركية.

وقد كانت بعثة متحف بوستن التي أشرف عليها عالم الآثار جورج رايزنر نقَّبت في العديد من المواقع في النوبة المصرية (1906-1907)، وفي الحصون والقلاع المصرية في الجندول النيلي الثاني (1928-1932)، وفي أكبر مدن السودان القديم- كرمة (1913-1915)، ونبتة (1916-1920) ومروي- البجراوية - (1920- 1924).

نتيجة لأعمال التنقيب تلك، نالت بعثة المتحف نصف ما تم اكتشافه من آثار منقولة، وبلغت تلك النسبة آلاف القطع التي اشتملت على أعمال نحت صروحية وتماثيل ضخمة لملوك السودان القديم. شملت تلك النسبة فيما شملت تابوت الملك السوداني أسبالتا (600- 580ق.م.) الذي يزن 12طناً والنقش الأطول المعروف حتى الآن باللغة المرّوية.

كما اشتملت النسبة على كنوز ملوك السودان وملكاته الذين

حكموا مصر والتي تم الكشف عنها في مدافنهم ب "الكرو". وتحتوي المجموعة على المحتويات الجنائزية- مجوهرات ذهبية، وتمائم من الفايانس، والمصنوعات الفخارية، والأواني الحجرية، والمصنوعات الزجاجية، وأهم المصنوعات الإغريقية والرومانية المستوردة- المكتشفة في نوري ومروي (البجراوية).

أساور في بوسطن

يضم متحف بوستن مواد من مواقع نوبية عديدة بما في ذلك مصنوعات فخارية وأساور من المحار من كشتاماني، ومشغولات صغيرة جمعت من الفترة النبتية من جبانة صنام (الضفة المقابلة لجبل البركل) في موسمي 1912-1913، ومن موقع المدينة المصرية في سيسبي في موسم 1936-1937، كما ويضم المتحف وقاعة عرضه مجموعة مصنوعات فخارية، وأعمالاً من الحجر، وموضوعات صغيرة، وأعمال نسيج من قصر إبريم في الأطراف الشمالية للسودان القديم (النوبة المصرية حالياً).

ومصوغات نادرة في بروكلين

يضم متحف بروكلين للفنون واحدة من أكثر المجموعات المرموقة للفن المصري في الولايات المتحدة الأميركية. بعض هذه المعروضات مجلوبة من النوبة المصرية وبعضها يرجع لفترة السيطرة السودانية على مصر (الأسرة 25)، وفي متحف فيتزوليام يضم متحف للمدينة مجموعة رائعة من التحف الفنية المصرية، مع بعض الموضوعات النوبية ومجموعات من عصر السيادة السودانية على مصر (الأسرة 25)، اما متحف بيبودي بجامعة هارفارد للآثار والاثنوغرافيا فيحتوي على مجموعة أدوات وهي صنعية نوبية عثر عليها جورج رايزنر، الى جانب مصنوعات من مواقع مماثلة من ليبيا والسودان، وفي متحف كارولوس بجامعة اموري تتفاوت المجموعة بين أدوات ومصوغات من الأزمان ما قبل الأسرية حتى عصر السيادة الرومانية على مصر مع تركيز على المواد الجنائزية.

وفي اميركا أيضاً يضم متحف الميتروبوليتان للفنون بالعاصمة نيويورك مجموعة مصرية موجودة في الولايات المتحدة الأميركية، لكنه يحتوي على موضوعات نوبية قليلة. العديد من القطع، على أية حال، ترجع إلى عصر السيادة السودانية على مصر (الأسرة 25)، وتصور العديد من موضوعات النوبيين.

اما متحف معهد الدراسات الشرقية في جامعة شيكاغو فيمتلك متحف معهد الدراسات الشرقية بجامعة شيكاغو مجموعة من الآثار السودانية، إذ يحتفظ بالارشيف الفوتغرافي الأقدم للصروح السودانية، التي التقطها برستد في عامي 1906-1907، بالاضافة الى مجموعة آثارية دراسية هائلة لبعثة جامعة شيكاغو الى السودان في ستينيات القرن العشرين.

كبش نوبي في برلين

وفي متحف برلين "شارلوتينبورج" توجد العديد من القطع التي أخذتها من السودان البعثة الملكية البروسية التي ترأسها ريتشارد لبسيوس. من بين أكثر الموضوعات شهرة تمثال كبش من جبل البركل، وتمثال ملك نبتة أرماتيلكو (حوالي 580- 560ق.م.)، وتمثال الملك نستاسن (حوالي 300ق.م.). كما تضم مجموعة هذا المتحف نصف الكنوز الذهبية الشهيرة الخاصة بملكة مروي الكنداكة أماني شاخيتي التي نهبها الطبيب الإيطالي فرليني بعد أن دمَّر هرمها مع اهرامات أخرى في البجراوية في 1833بالديناميت بحثاً عن الكنوز.

وتحف نادرة في باريس

أما متحف اللوفر، باريس فيضم أروع المجاميع المتحفية المصرية وأكبرها في العالم خارج مصر وعدد محدود من المجاميع النوبية، لكن توجد العديد من الموضوعات المصرية التي صُنعت إبان السيادة السودانية على مصر (الأسرة 25).

وفي متحف الفنون والتاريخ بجنيف، فتوجد مجموعة مهمة من المكتشفات التي حققتها بعثة جامعة جنيفا منذ الستينيات، في المعبد الكوشي في تبو وفي موقع كرمة، بالقرب من الجندل الثالث. تغطي المادة كل مراحل تاريخ السودان القديم من مرحلة ما قبل التاريخ حتى العصر المسيحي، ويقتني متحف بروكسل مجموعة من ابداعات الفن المصري القديم، مع بعض الموضوعات النوبية وموضوعات من عصر السيادة السودانية على مصر (الأسرة 25).

وصفائح برونزية في وارسو

تحتوي مجموعة المتحف الوطني في وارسو على جزء من اللوحات الجدارية التي تم ترميمها بعد فصلها عن جدران كتدرائية فرس القروسطية خلال أعمال إنقاذ آثار النوبة في الستينيات "الجزء الآخر منها موجود بمتحف الآثار القومي للآثار في الخرطوم"، اما متحف الآثار الوطني في أثينا فلا يمتلك مقتنيات من السودان، لكنه يمتلك موضوعين مهمين من فترة السيادة السودانية على مصر (الأسرة 25): تمثال من البرونز في وضع ركوع للملك السوداني أسبالتا، وتمثال رائع من الصفائح البرونزية لسيدة سودانية اسمها تاكوشيت، أي (الفتاة الكوشية)، مطعَّم بالفضة، وفي اسكتلندا الوطني، يضم متحف أدنبرة مجموعة تماثيل وموضوعات أساسية من أعمال التنقيب التي نفذها جون جارستانج لجامعة ليفربول في مروي -البجراوية- (1910-1912) وموضوعات أخرى من أعمال التنقيب التي نفذتها جامعة اكفورد في السودان (1935-1938).

ومناظير في كندا وبولندا

أما في بولندا فيحتوي متحف بوزنان للآثار على مجموعة دراسية مهمة خاصة ببقايا فترة ما قبل التاريخ في مواقع سودانية، نقَّبت فيها بعثة المتحف، وفي كندا يمتلك متحف أونتاريو الملكي بتورنتو مجموعة موضوعات أثرية مصرية وسودانية، بما في ذلك إعادة تركيب لبعض المناظر البارزة المصبوبة في قوالب بلاستيكية التي تصوِّر بعثة الملكة حتشبسوت الى بلاد بونت (الساحل السوداني- الاريتري)، وقد تمت عملية الصب في قوالب في القرن التاسع عشر وهي تعيد تركيب وثيقة مهمة في تاريخ الاستكشاف الأفريقي في القرن الخامس عشر ق.م.

مجوهرات نوبية في ميونخ

وبالعودة الى المانيا يضم متحف الآثار بجامعة ليفربول سجلات أعمال التنقيب، والصور الفوتغرافية، والمواد الآثارية من أعمال التنقيب التي أجراها جون جارستانج وجامعة ليفربول في مروي - البجراوية - (1910-1912)، وفي ميونخ يضم متحف الدولة للثقافة المصرية الى جانب مجموعة الفن المصري نصف المجوهرات الذهبية المنهوبة من مدفن الملكة المرَّوية أماني شاخيتي، التي نهبها المغامر الإيطالي جيوسبي فرليني في عام 1833بعد أن تعرَّض موقع اهرامات البجراوية للتدمير باستخدام الديناميت بحثاً عن الكنور الملكية، وقد تم شراؤها لاحقاً لمتحف ميونخ من قبل ملك بافاريا.

كباش نوبية في بريطانيا

وفي لندن يضم المتحف البريطاني واحدة من أهم المجموعات المتحفية من نوعها خارج القاهرة، توضح مختلف مناحي الحضارة المصرية القديمة، بالاضافة الى مجموعة معتبرة من حضارة النوبة والسودان. خصصت القاعة 65كلياً للثقافات السودانية القديمة. تحتوي هذه الصالة على مواد ذات صلة بالثقافات الرئيسة لشمال السودان، مع كمية محدودة من المواد الرومانية والأكسومية.

ويعرض المتحف مجموعة رائعة خاصة من قصر إبريم بما في ذلك مواد عضوية مثل الأخشاب، والجلود، وأوراق البردي، تم الكشف عنها عن طريق جريفيث في كوة (جم آتون). من بين هذه الأخيرة الكباش التي عثر عليها خارج المعبد، وأبو هول يمثل رأسه الملك تهراقا الذى عثر عليه داخل المعبد. الى جانب ذلك يضم العرض عدداً من القطع من عصر نبتة.

أما المواد الأكثر شهرة من السودان تمثالان لأسدين نصبا أصلاً في معبد أمنحتب الثالث في صلب وحولهما ملوك نبتة الى جبل البركل. كما يحتوي المتحف على مواد من أعمال التنقيب التي نفذها السير ولكام في جبل مويَّة، وسقدي، وابي جيلي، ومواد من مروي وفرس، أخيراً اقتنى المتحف عدداً من أعمال المسح والتنقيب التي تقوم بها جمعية البحث الآثاري السودانية في شمال إقليم دنقلا والى الشمال من مروي في قبتي. معظم المواد من إقليم دنقلا ترجع لحضارة كرمة، في حين ترجع معظم المواد من قبتي للعصر النبتي- المروي حتى الأزمان المسيحية.

في متحف الأشمولين للفنون والآثار باكسفورد توجد الكثير من الموضوعات السودانية من عصر نبتة من أعمال التنقيب التي نفذها جريفيث في فرس وصنام في 1912، بما في ذلك تماثيل، ولوحات بارزة، وبعض اللقيا الصغيرة من معبد صنام وجبانتها. كما يحتوي المتحف على الكثير من المواد التي عثر عليها ايمري وكيروان في معابد كوة (جم آتون) في الثلاثينيات من القرن العشرين.

وتماثيل سودانية في هارفارد

يحتوي متحف جامعة هارفرد على مجموعة أدوات نوبية وسودانية من أعمال التنقيب التي نفذها السير هنري ولكام في جبل مويَّة، وأعمال أوريك بيتس في جُميّ، وجورج رايزنر في مواقع مختلفة في السودان، أما متحف الآثار والأنثروبولوجيا لجامعة بنسيلفانيا فيضم مجموعة كبيرة من الآثار المصرية والنوبية، الى جانب العديد من الموضوعات المصرية من النوبة، "الموضوعات النوبية" أتت في الأساس من بعثات جامعة بنسيلفانيا في الأطراف الشمالية للسودان القديم (النوبة السفلى) وشمال السودان، ويمتلك متحف ورسستر للفنون قطعة نوبية واحدة فقط، لكنها واحدة من الأكثر شهرة.. إنها لوحة صغيرة منحوتة بشكل رائع تحمل صورة أمير مرَّوي يقضي على مجموعة أعداء، يقبض عليهم من شعورهم. تحت قدميه صورة كلب صيد ينقض على عدو آخر، في حين تحميه من أعلى آلهة بجناحيها..

منقول

توقيع : سلوى هارون

ادعوكم للاطلاع على موضوع قرية مروي السياحية


http://www.alrahhalah.com/vb/showthread.php?t=15201



رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-08-2008 - 04:13 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 5 )
سلوى هارون
مشرفة الرحال السوداني
رقم العضوية : 406
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 583
عدد النقاط : 10

سلوى هارون متواجد حالياً



والصور القادمة هي لأهرامات وآثار منطقة البجراويه قرب مدينة شندي









نظرة عامة على المدافن.. وقد أزال ناهبوا الآثار رؤوس الاهرامات في بحثهم المحموم عن الكنوز المدفونة




منطقة المصورات



معبد قديم

توقيع : سلوى هارون

ادعوكم للاطلاع على موضوع قرية مروي السياحية


http://www.alrahhalah.com/vb/showthread.php?t=15201



رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-08-2008 - 04:30 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 6 )
سلوى هارون
مشرفة الرحال السوداني
رقم العضوية : 406
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 583
عدد النقاط : 10

سلوى هارون متواجد حالياً



اهرامات البجراوية بمروي وقد تغول عليها الزحف الصحراوي
















توقيع : سلوى هارون

ادعوكم للاطلاع على موضوع قرية مروي السياحية


http://www.alrahhalah.com/vb/showthread.php?t=15201



رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-08-2008 - 04:53 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 7 )
سلوى هارون
مشرفة الرحال السوداني
رقم العضوية : 406
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 583
عدد النقاط : 10

سلوى هارون متواجد حالياً



عملية ترميم احد الاهرامات

توقيع : سلوى هارون

ادعوكم للاطلاع على موضوع قرية مروي السياحية


http://www.alrahhalah.com/vb/showthread.php?t=15201



رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-08-2008 - 05:05 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 8 )
ملك الزاجل
المدير العام للموقع

رقم العضوية : 11
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,264
عدد النقاط : 10

ملك الزاجل متواجد حالياً



تشكرين سلوى هارون على هذا التقرير المميز
تم الإطلاع بشكل سريع
وسوف يكون لي عوده للتقرير
أحببت أسجل شكري لكم
تحياتي

توقيع : ملك الزاجل

-

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 11-08-2008 - 05:12 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 9 )
سلوى هارون
مشرفة الرحال السوداني
رقم العضوية : 406
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 583
عدد النقاط : 10

سلوى هارون متواجد حالياً



الله يديك لعافية

توقيع : سلوى هارون

ادعوكم للاطلاع على موضوع قرية مروي السياحية


http://www.alrahhalah.com/vb/showthread.php?t=15201



رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 12-08-2008 - 03:27 AM ]
 
 رقم المشاركة : ( 10 )
عصا الترحال
عميد الكشاته والمكتشفيين
رقم العضوية : 149
تاريخ التسجيل : Feb 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,992
عدد النقاط : 10

عصا الترحال غير متواجد حالياً



سلوى هارون تقرير عجيب رهيب
وفعلا هذه الأهرامات من عجائب الدنيا
وأما الاستعمار وأقصد به الدمار فقد لعب بها
ولكن العزاء إنهم لا أخلاق لهم بل هم أضل من البهائم
شكرا لك وبارك الله فيك وجزاك الله خيرا
وقد قرأته حرفا حرفا
وبانتظار ما تقدمينه لنا عن السودان
يابنت السودان الأبية

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
البجراوية, اهرامات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:22 PM.